ملحق الأمن الداخلي

إدارة التعاون الدولي

بصفتها إدارة مشتركة للشرطة والدرك الوطنيين، تم إنشاء إدارة التعاون الدولي في 1 أيلول 2010. وهي تضم شرطة ودركيين يعملون في مجال التعاون الشرطي الدولي الذي أطلقته الدولة من أجل حماية مواطنيها ومصالحها بشكل أفضل.



استجابة دولية إلى التحديات المتعددة في عالم متحول

من أجل مواجهة التهديدات المختلفة التي تولد خارج حدودنا مثل الإرهاب والجريمة عبر الوطنية المنظمة والاتجار بالمخدرات أو بالأسلحة والجرائم الإلكترونية بشكل أفضل ... يجب أن يتم تعزيز التعاون بين الدول. بالنسبة لفرنسا، فإن شبكة ملحقي الأمن الداخلي التي تضم 250 ضابط شرطة ودرك منتشرين في 92 سفارة في 156 بلد، تشكل وسيلة فعالة للتعاون الثنائي أو متعدد الأطراف.

مهمة تنسيق وإدارة

تساهم إدارة التعاون الدولي في تطبيق الاستراتيجية الدولية لوزارة الداخلية وفي تنفيذ السياسة الخارجية لفرنسا في مجال الأمن الداخلي. وهي تدير وتنسق أنشطة التعاون العملياتية والتقنية والمؤسسية للشرطة والدرك الوطنيين، باستثناء المسائل التي ترتبط حصرياً بصلاحيات جهاز المخابرات. ومن أجل تنفيذ مهامها، تستند إدارة التعاون الدولي على جهاز مركزي وعلى أقسام لامركزية في الخارج ألا وهي بعثات الأمن الداخلي والشرطة والدرك في البلد أو البلدان المعنية.

سعي إلى الاتساق والفعالية

من شأن إنشاء إدارة التعاون الدولي أن يتيح تقليص الكلف وأن يحسن الأداء من خلال جمع الفاعلين الرئيسيين في مجال التعاون الشرطي الدولي ضمن هيئة واحدة.

2/ بعثة الأمن الداخلي

ملحق الأمن الداخلي

هو مستشار السفير في جميع المسائل المتعلقة بالأمن الداخلي وهو يدير وينسق التعاون الثنائي في مجال الأمن بالإضافة إلى التعاون متعدد الأطراف، خصوصاً في جوانبه التقنية والعملياتية والمؤسسية. يتمتع ملحق الأمن الداخلي بصفة دبلوماسية وهو الذي ينفذ أنشطة التعاون التي تحددها وزارة الداخلية بما ينسجم مع التوجهات العامّة لسياستنا الخارجية. ويعتبر ملحق الأمن الداخلي محاوراً متميزاً للشرطة والدرك المحليين ويعتبر كذلك ممثلاً للشرطة والدرك الوطنيين في الخارج. وهو يقترح وينفّذ برامج تعاون ويشارك في مهمة مساعدة الجالية الفرنسية المقيمة ويساهم، من خلال عمله، في ضمان الأمن الداخلي لفرنسا.

مهام بعثة الأمن الداخلي:

ومن أجل تنفيذ مهامّه، يمكن أن يساند ملحق الأمن الداخلي ضابط مساعد وضباط ارتباط وخبراء فنيين دوليين ومتعاونين من الشرطة والدرك الوطنيين، وهو الذي يدير وينسق كافة أنشطتهم. وتقوم بعثة الأمن الداخلي، من خلال مهامها، بتطوير تبادل المعلومات العملياتية مع شرطة بلد الإقامة، خصوصاً فيما يتعلّق بالجرائم الدولية (الهجرة غير الشرعية، الجريمة المنظمة، الإرهاب، الاتجار بالمخدرات، الاتجار بالأسلحة والاتجار بالبشر... ). وتشكل البعثة حلقة أساسية في تنفيذ مذكرات التوقيف الأوروبية كما تساهم في مواكية الإنابات القضائية الدولية. كما تساهم البعثة في الترويج للصناعة الفرنسية في مجال المعدات الأمنية وتشارك في مهمة مساعدة الجالية الفرنسية المقيمة. وتساهم بعثة الأمن الداخلي أيضاً في الأمن الداخلي لفرنسا من خلال عملها اليومي أو من خلال إعداد اتفاقات تعاون ثنائية أو متعددة الأطراف.

3/ بعثة الأمن الداخلي في عمّان

أنشأت بعثة الأمن الداخلي في السفارة الفرنسية منذ العام 2003 ويديرها منذ شهر أيلول 2010 العقيد ريجيس بارو، يساعده الملازم ألان لومانيون.

تدير بعثة الأمن الداخلي وتنسق التعاون الفني والعملياتي مع أجهزة الأمن الأردنية خصوصاً الشرطة والدرك والدفاع المدني. وتنفذ البعثة سنوياً حوالي خمسين نشاط تعاون في مجال الشرطة القضائية وإدارة الأزمات والهجرة غير الشرعية ومكافحة الإرهاب والسلامة المرورية وحماية كبار الشخصيات. ويتركز عمل البعثة لصالح الدفاع المدني على مكافحة حرائق السفن وحرائق الغابات وحرائق المباني الشاهقة وإدارة الأزمات.

أما بالنسبة لقوات الدرك، فقد خصص لها برنامج مستقل تم من خلاله تعيين ضابط للتعاون. العقيد جان-كلود هيرو-مونيير يتبوأ هذا المنصب منض شهر آب 2012.

وبصفته صاحب اختصاص إقليمي، فإن ملحق الأمن الداخلي مسئول أيضاً عن التعاون الفني والعملياتي مع أجهزة الأمن الفلسطينية.

تم النشر في 27/01/2015

اعلى الصفحة