مراسم انتهاء مهمة المجموعة الطبية الفرنسية في مخيم الزعتري للاجئين

توجّه القائم بالأعمال في السفارة الفرنسية في الأردن، السيد مصطفى مهراج، يوم الأربعاء الموافق 27 تشرين الثاني إلى مخيم الزعتري للاجئين السوريين، الواقع على الحدود السورية الأردنية، حيث أشاد بعمل المفرزة العسكرية الفرنسية، وذلك قبل مغادرتها بشكل نهائي، على مجمل ما قامت به ضمن عملية "تمر". كما أعرب مجدداً عن دعم فرنسا للاجئين السوريين.

منذ شهر آب 2012، اضطلعت فرنسا بدور اساسي من أجل توفير استجابة عاجلة للأزمة الإنسانية. وقد أتاحت خبرة الأطباء العسكريين في مجال الجراحة لمصابي الحروب وسرعة إقامة المستشفى،تقديم مساعدة طبية عاجلة لضحايا المعارك في سوريا، ومع مرور الوقت، أتاحت تقديم مساندة طبية من خلال التكيّف مع احتياجات اللاجئين.

منذ إقامة المستشفى وحتى نهاية شهر تشرين الثاني 2013، أجرى الطاقم الطبي 350 عملية جراحية كبرى، و 000 15 استشارة و 2000 استشارة نفسية لصالح اللاجئين وضحايا المعارك في سوريا، بالإضافة إلى إعطاء لقاحات لـ 000 38 طفل.

خلال المراسم الرسمية التي أقيمت بمناسبة انتهاء عملية تمر، حضر ممثل مدير الأمن العام الأردني ومدير مديرية شؤون مخيمات اللاجئين السوريين وممثل مدير قوات الدرك ومدير المستشفى العسكري المغربي ومدير المفوضية العليا للاجئين في مخيم الزعتري، إنزال العلم الفرنسي.

وفي نهاية الحفل، تم تسليم موقع المستشفى الفرنسي إلى السلطات الأردنية.

تم النشر في 28/11/2013

اعلى الصفحة