كوفيّتان حمراوان تلوحان وسط صفوف من خوذات الحرس الجمهوري الفرنسي

انسجام رائع في مشهد غير اعتيادي: كوفيتان حمراوان تلوحان وسط خوذات الحرس الجمهوري الفرنسي. نحن في باريس في ثكنة كتيبة فرسان الحرس الجمهوري. بدأ التدريب في الصباح الباكر. هنا، يقوم الرجال والخيول على حد سواء بتكرار تمارين الترويض مرة تلو مرة، دون كلل أو ملل. كل يوم يتمرن فارسان من الحرس الملكي الأردني مع رجال الدرك من الحرس الجمهوري الفرنسي. لقد باشرا هذه الدورة التدريبية في شهر أيلول الماضي حيث تستمر الدورة لغاية شهر حزيران 2019. هنا يتوحد رجال الحرس الملكي الأردني مع رجال الحرس الجمهوري الفرنسي، ما يوحدهم هو شغفهم بالخيول وبخدمة بلديهم. بعد أشهر من التدريب، نراهما يتعاملان مع الخيول بمهارة عالية، وحده زيهم الرسمي ما يمكننا من تمييزهم عن زملائهم الفرنسيين.

تعتبر كتيبة فرسان الحرس الجمهوري اليوم أكبر وحدة فروسية لا تزال تعمل في العالم. لديها أكثر من 500 فارس وفرس. وهي تقدم خدمات فخرية لأعلى السلطات الفرنسية (رئيس الجمهورية ، الجمعية الوطنية ومجلس الشيوخ) كما تعمل أيضا مع البعثات التشغيلية للسلامة العامة (مراقبة المواقع السياحية ، الحفاظ على الأمن خلال التجمعات الكبيرة وحول الملاعب الرياضية خلال المباريات).

تتشرف الكتيبة باستقبال متدربَين كل عام من عدة دول صديقة بما في ذلك عسكريين من الحرس الملكي الأردني.

تم النشر في 23/01/2019

اعلى الصفحة