فرنسا ملتزمة بدعم تعليم الأطفال الأردنيين والسوريين

السفير الفرنسي يزور مركز مكاني للتعليم البديل في مخيم البقعة شمال عمّان

PNG

قام السفير الفرنسي في الأردن، السيد دافيد بيرتولوتي، بزيارة مخيم البقعة شمال عمّان في 23 أيّار 2017 وذلك برفقة كل من معالي وزير التربية والتعليم، الدكتورعمر الرزاز، والمدير العام لأورانج الأردن، السيد جيروم إينيك، وممثل اليونيسيف في الأردن، السيد روبرت جنكينز، حيث قاموا بزيارة أحد مراكز "مكاني".

يهدف برنامج "مكاني"، الذي تم وضعه من قبل اليونسيف، إلى توفير سبل التعليم البديل وبرامج التقوية للأطفال الأردنيين والسوريين بالإضافة إلى الأطفال من جنسيات أخرى. وقد حظيت أعمال اليونسيف التعليمية ككل بدعم مالي فرنسي قيمته 5.5 مليون يورو للعامين 2015 و2016 في الأردن. حيث تم تخصيص ما يقارب نصف هذا الدعم الفرنسي لبرنامج "مكاني"، مما سمح بافتتاح 12 مركز "مكاني" تديرها منظمة "إنقاذ الطفولة" غير الربحية.

تولي فرنسا أهمية خاصة لدعم التعليم، فهو أساسي لتطور الأردن، وهو أساسي أيضاً لإعادة إعمار سوريا مستقبلاً. فقد أعلنت فرنسا خلال مؤتمر لندن الذي عقد في 4 شباط 2016 بأنها سوف تولي هذا المجال اهتماماً خاصاً.
هذا ويبلغ مقدار المساعدات الانسانية التي قدمتها فرنسا للأردن منذ العام 2012 ما يقارب 51 مليون يورو.

تم النشر في 30/05/2017

اعلى الصفحة