فرنسا تواكب عودة الأطفال السوريين المدارس

يوم السبت 8 أيلول 2018، قدم سفير فرنسا في الأردن، السيد دافيد برتولوتي، برفقة فرق من المعلمين، لخمسة وخمسين طالبًا أردنيًا وسوريًا وعراقيًا دبلومَ التعليم الأساسي، الذي يشهد بنجاحهم في الدروس التي عقدتها منظمتان محلّيتان في مدينتي عمان والزرقاء.
تلقّى هؤلاء التلاميذ الجديرون الذين كان بعضهم قد ترك المدرسة لسنوات، أنشطةً تعليمية غير نظامية، خلال سنة، نفذتها المنظمة فرنسية "Première Urgence Internationale" بهدف تسهيل إعادة إدماجهم في نظام التعليم الرسمي الأردني. ويستند هذا البرنامج ، الذي سيسمح في النهاية بإعادة 120 طالباً إلى مسار التعليم النظامي ، إلى منهاج مراكز "مكاني" التابعة لليونيسف وسلسلة من الأنشطة الترفيهية الأسبوعية واجتماعات الآباء والمدرسين، والى الدعم النفسي والاجتماعي للأطفال وأولياء الأمور الراغبين بذلك.
وقد حظي هذا المشروع الذي يهدف إلى تحسين حصول الأسر الأكثر ضعفا إلى التعليم والخدمات الصحية بتمويل من الوكالة الفرنسية للتنمية بمبلغ إجمالي قدره 2,650,000 يورو في إطار مبادرة "سوا".

وخلال الاحتفال، أشاد سعادة السفير بيرتولوتي بكرم الأردن وجهود السلطات لتشجيع التحاق الأطفال اللاجئين السورين بالمدارس في الأردن. وذكّر السفير بمختلف المشاريع التي تدعمها فرنسا، لمواكبة هذه الجهود، في مجال التعليم، وعلى وجه الخصوص دعم مراكز "مكاني" التابعة لليونسيف، وتطوير برامج التأهيل المهني للشباب الأردنيين والسوريين.
وبعد أن أثنى على مشاركة معلمي المنظمتين المحليتين الشريكتين، خولة بنت الأزور وجمعية عمان الأردنية، وهنّأ التلاميذ، شدّد دافيد برتولوتي على مسؤوليتنا الجماعية في أن نقدّم للأطفال، الذين عاش بعضهم الحرب والمنفى، التعليم الذي هو حق لهم.

تم النشر في 09/09/2018

اعلى الصفحة