"فرنسا تدعم إصلاح وتحديث النظام القضائي الأردني" السيدة رشيدة داتي.

قامت السيدة وزيرة العدل الفرنسية بزيارة إلى الأردن في الرابع والخامس من أيار 2009 كان الهدف الرئيس منها هو المشاركة في ترأس الندوة العربية الأوروبية حول التدريب القضائي وتعزيز التعاون القانوني بين البلدين.

تم تنظيم الندوة من قبل الرئاسة التشيكية للإتحاد الأوروبي ممثلة بنائب وزير العدل التشيكي السيد توماس بوشيك، والأردن ممثلا بوزير العدل السي أيمن عودة وفرنسا ممثلة بوزيرة العدل السيدة رشيدة داتي( في الصورة، المؤتمر الصحفي).
في الكلمة التي ألقتها في افتتاح الندوة شددت السيدة الوزيرة على أهمية التدريب القضائي كأساس لتحديث القضاء في الأردن الذي أطلق بتوجيهات ملكية سامية من جلالة الملك عبدالله الثاني. كما عبرت عن سعادتها بالجهود الأردنية من أجل تعزيز حضور النساء ضمن العاملين في السلك القضائي.

لقيت زيارة الوزيرة استقبالاً وحفاوة كبيرين من قبل السلطات الأردنية حيث التقتها جلالة الملكة رانيا ودولة رئيس الوزراء السيد نادر الذهبي ووزير العدل السيد أيمن عودة.

في ختام مباحثاتها مع وزير العدل الأردني وقعت السيدة داتي بروتوكول التعاون بين الأردن وفرنسا وقد شرح السيد أيمن عودة لنظيرته الفرنسية خطة تأهيل قضاة المستقبل الأردنيين الذين تم اختيارهم بين خيرة الطلاب في البلد. ونذكر هنا أن المفاهيم القانونية الأردنية مستمدة إلى حد بعيد من القانون الفرنسي. من جانبه عبر رئيس الوزراء عن ارتياحه لتعزيز التعاون القانوني بين البلدين.

لدى استقبالها السيدة داتي، أكدّت جلالة الملكة رانيا على رغبتها في أن يتم وضع تشريع خاص بحماية الأطفال والنساء.

وقد حظيت زيارة السيدة داتي بتغطية صحافية واسعة عبر حوالي خمسة عشرة مقالة ركزت على وجه الخصوص على لقائها بالملكة رانيا و قدّمت زيارة السيدة داتي بصورة ايجابية كبيرة كما بيّنت الأهمية الكبيرة التي يوليها الأردن للتعاون القضائي مع فرنسا.

تم النشر في 24/01/2012

اعلى الصفحة