شراكة ما بين السفارة الفرنسية في الأردن وعدد من الشركات من أجل تقديم منح دراسية جديدة لطلبة أردنيين

PNG

بيان صحفي

26 حزيران 2018

شراكة ما بين السفارة الفرنسية في الأردن وعدد من الشركات من أجل تقديم منح دراسية جديدة لطلبة أردنيين

بمناسبة تقديم أول منح دراسية ضمن إطار برنامج الشراكة ما بين "السفارة الفرنسية وشركات من القطاع الخاص" والتي يبلغ عددها 4 منح دراسية، استقبل السفير الفرنسي في الأردن، السيد دافيد بيرتولوتي عدداً من ممثلي الهيئات الحكومية والخاصة بالإضافة إلى مسؤولين من وزارتي التعليم العالي والعمل خلال حفل أقامه في منزله يوم الثلاثاء الموافق 26 حزيران في الساعة الرابعة عصراً.

لقد كان هذا الحفل بدايةً مناسبة لتهنئة الطلبة الذين تم اختيارهم من بين ما يقارب مئة طالب متقدم لهذه المنح. سينتفع طالبان أحدهما من الجامعة الأردنية والآخر من جامعة اليرموك من منحة ممولة من قبل كل من شركة أورانج والسفارة الفرنسية، للانضمام إلى برنامج في الصيف لتنمية المهارات بعنوان: "المدن الذكية والهندسة من أجل التنمية المستدامة" سيعقد في مدينتي باريس وتروا. كما أنّ طالبة أردنية أخرى سوف تتم سنتها الثانية من برنامج ماجستير في الإدارة الدولية في جامعة بواتييه وذلك بفضل منحة ممولة من قبل كل من بنك سوسيتيه جنرال والسفارة الفرنسية. وختاماً فهناك طالب أردني حاصل على شهادة البكالوريوس في اللغة الفرنسية من جامعة اليرموك عام 2008، وقد عمل في مجال السياحة مدة 10 أعوام، سوف يعود إلى مقاعد الدراسة مجدداً لإتمام دورة في مدرسة الترجمة الفورية والتحريرية العريقة ESIT في باريس وذلك بفضل منحة ممولة من قبل كل من بنك الاتحاد والسفارة الفرنسية.

تظهر هذه المنح الممولة بشكل مشترك من قبل السفارة الفرنسية في الأردن والقطاع الخاص التزام السفير الفرنسي بزيادة التبادل التعليمي وفرص ذهاب الأردنيين إلى فرنسا. كما أنّها تندرج ضمن إطار الجهود التي تبذلها السفارة من أجل تعزيز فرص حصول الشباب الأردني على فرص العمل وذلك من خلال تأهيلهم بشكل أفضل لسوق العمل واحتياجاته.

خلال الحفل أشار السفير إلى أنّه: "بعد بضع شهور من استلامي مهامي في الأردن، قررت إعادة النظر في ملف تعاوننا في مجال التعليم العالي مع الأردن من أجل الاستجابة بشكل أفضل إلى احتياجات السوق. وعلى ذلك فقد عملنا بشكل جدي في مجال التدريب المهني. إنّ تطوير المنح التي نقدمها بالتعاون مع الشركات هو أحد المجالات ذات الأولوية بالنسبة لنا ولعملنا في الأردن". كما أكد السفير في خطابه على أنّ دعم الشركات للتعليم العالي أساسيٌّ سواء من الناحية المادية أو من ناحية تقديم الخبرات والتدريب. كما دعا الشركات الموجودة في الأردن إلى تعزيز برامج المنح التي يقدمونها. وشكر كل من شركة أورانج وبنك سوسيتيه جينرال وبنك الاتحاد على عملهم جنباً إلى جنب مع السفارة، الأمر الذي أتاح توفير هذه الفرص الأربعة بالحصول على تدريب ذو جودة عالية للطلبة الأردنيين.

للتذكير، هناك ما يزيد عن 250 طالبٍ أردنيٍّ على مقاعد الدراسة في فرنسا. في عام 2018، قدمت السفارة 31 منحة دراسية ودورة تدريبية جديدة، سواء قصيرة المدة أو طويلة المدة. هناك أكثر من 31 شركة فرنسية حاضرة في الأردن، توظف 6300 أردني بشكل مباشر، وهي موجودة في الأردن.

JPEG

تم النشر في 23/07/2018

اعلى الصفحة