سعادة السفير الفرنسي يزور مدرسة في عمّان ومركز دعم تربوي في الزرقاء ويؤكد مجدداً على التزام فرنسا بدعم حصول الأطفال الأردنيين والسوريين على التعليم

قام السفير الفرنسي في الأردن، سعادة السيد دافيد بيرتولوتي، اليوم الموافق 16 شباط 2016، بزيارة مدرسة ابتدائية تستقبل أطفالاً أردنيين وسوريين في حي بدر في عمّان. حيث استفادت هذه المدرسة المختلطة، حالها حال مدارس أخرى في نفس الحي، من التجديدات التي قام بها الصليب الأحمر الفرنسي بالشراكة مع الصليب الأحمر الأردني وذلك ضمن إطار برنامج قيد التنفيذ منذ 2014 بدعم مالي من وكالة الإنماء الفرنسية، حيث يستهدف هذا البرنامج حي بدر بأكمله، ويقدر الدعم الإجمالي المخصص له بمليون يورو. ثم زار سعادته حديقة الشورى والتي سيتم إعادة تأهيلها ضمن إطار البرنامج نفسه. التقى سعادته بهذه المناسبة بممثلين عن المنصة المجتمعية التي أنشأت من قبل البرنامج، والتي تضم أردنيين وسوريين.

توجه السفير بعد ذلك إلى الزرقاء لزيارة مركز "مكاني" الذي تديره "جمعية إنقاذ الطفل" والممول من قبل فرنسا. يهدف برنامج مركز "مكاني"، الذي تنفذه اليونيسيف، إلى تزويد الأطفال الأردنيين والسوريين وجنسيات أخرى بنشاطات وبرامج لامنهجية بالإضافة إلى برامج التقوية المدرسية. يستفيد هذا البرنامج، كجميع برامج اليونيسف التعليمية، من دعم مالي فرنسي يصل في الأردن إلى 5,4 مليون يورو للأعوام 2015 و2016، حيث سيتم تمويل 12 مركز "مكاني" بفضل هذا الدعم.

تولي فرنسا اهتماماً بالغاً بدعم التعليم، الذي يشكل عاملاُ أساسياً في تطور الأردن، والذي سيكون أساسياً في المستقبل لإعادة إعمار سوريا. سوف يتم تخصيص جزء من الدعم الإنساني الذي أعلنت عنه فرنسا في مؤتمر لندن في 4 شباط، والذي يصل إلى 200 مليون يورو، خصيصاً لهذا المجال.

يصل الدعم الإنساني الذي خصصته فرنسا للأردن منذ 2012 إلى 40.5 مليون يورو.

تم النشر في 17/02/2016

اعلى الصفحة