زيارة السيد فرانسوا فيّون، رئيس الوزراء الفرنسي إلى الأردن 21/ شباط/2010

JPEG - 160 كيلوبايت
JPEG - 146.4 كيلوبايت
JPEG - 169.7 كيلوبايت
JPEG - 169.5 كيلوبايت
JPEG - 163.6 كيلوبايت
JPEG - 147 كيلوبايت

ADETEF وفقا لمهمتها بتقديم المساعدة الفنية الدولية نيابة عن وزارتي الاقتصاد والمالية الفرنسيتين. خصص لهذا المشروع تمويل بصيغة تحوي دين بمبلغ 537500 يورو.

- إعلان نوايا بشأن التعاون في المجال السينمائي.
يوقع عن الجانب الفرنسي: السيد فريدريك ميتيران، وزير الثقافة.
يوقع عن الجانب الأردني : معالي السيد نبيه شقم، وزير الثقافة.

تهدف هذه المذكرة إلى التوصل قبل نهاية2010 إلى اتفاق إداري بين المركز الوطني للسينما والهيئة الملكية للأفلام في الأردن في مجال التعاون السينمائي ( إدارة التراث،الانتاج، الانتاج المشترك والتوزيع، التدريب، دعم المهرجانات.. الخ).


- اتفاقية تمويل متعلقة بالحفاظ على التنوع الحيوي النباتي في الأردن واتفاقية تمويل للتنمية متعلقة بتعزيز القدرات التجارية الأردنية.
يوقع عن الجانب الفرنسي: السيدة كورين بروزيـه، سفيـرة فرنســا لدى الأردن والسيــد جان – ميشيل ديبرا، المدير العام المساعد للوكالة الفرنسية للتنمية.
يوقع عن الجانب الأردني : معالي السيد جعفر حسان، وزير التخطيط والتعاون الدولي.

هذا المشروع الممول من قبل الصندوق الفرنسي للبيئة العالمية هو مساهمة في الحفاظ على التنوع الحيوي للمملكة. وهو سيقدم للأردن منظومة علمية و قانونية لحماية النباتات وستمكنه من الوفاء بجزء كبير من التزاماته كدولة موقعة على اتفاقية التنوع البيولوجي. سينفذ المشروع على مدى خمس سنوات وسيمول بما قيمته 1 مليون يورو من قبل الصندوق الفرنسي للبيئة العالمية و 0.8 مليون يورو كتحويل للدين من قبل فرنسا بالإضافة إلى مساهمة مباشرة من المملكة الأردنية الهاشمية بقيمة.83 مليون يورو.

ومن بين الأهداف الملموسة للمشروع هنالك وضع قائمة حمراء بأنواع النباتات المهددة في الأردن، وإقرار مرسوم بحماية الأنواع الأكثر عرضة للخطر، وإقامة حديقة نباتات تعيد إنتاج مختلف المواطن والمنابت الطبيعية الأساسية التي تمثل بيئة البلد، وإنشاء لجنة علمية للإشراف على هذه المشاريع.

يقوم على تنفيذ المشروع الحديقة النباتية الملكية التي ترأسها الأميرة بسمة بنت علي المفوضة من قبل وزارة البيئة للمساهمة في وضع استراتيجة وطنية للحفاظ على التنوع الحيوي.


- بروتوكول تفاهم حول أنشاء "مركز للتميز في مجال الطاقة والمشاريع الكبرى".
يوقع عن الجانب الفرنسي: السيد بيرنارد بيغـو، مدير مفوضية الطاقة النوويــة والسيدة كورين بروزيـه، سفيـرة فرنســا لدى الأردن .
يوقع عن الجانب الأردني : معالي د. خالد طوقان، رئيس الهيئة الأردنية للطاقة الذريـة
والسيد كامل الأعرج، نائب الرئيس.

تهدف المذكرة إلى وضع إطار ثنائي للتعاون الفرنسي الأردني في مجالات العلوم والتكنولوجيا بغرض إنشاء مؤسسة للتأهيل في مجال تنفيذ المشاريع الأردنية الكبرى بما فيها بناء واحد أو اثنين من المفاعلات النووية. وتنص المذكرة على إنشاء برنامج للماجستير في الجامعات الأردنية في تخصص إدارة المشاريع الكبرى، وآخر في مجال التقنين والسلامة النووية ودبلوم فني عالي. كما تنص أيضاُ على طلب التمويل اللازم لهذا التعاون من الحكومتين ومن ممثلي شركات القطاع الخاص المنخرطة في المشاريع الأردنية الكبرى.

- اتفاق التنقيب عن اليورانيوم واستغلاله.
يوقع عن الجانب الفرنسي: السيدة آن لوفيرجون ، والسيد جان – جاك غوترو.
يوقع عن الجانب الأردني : معالي المهندس علاء البطاينة، وزيــر الماليــة بالوكالة،
ومعالي د. خالد طوقان، رئيس الهيئة الاردنية للطاقة الذرية.

وقعت أريفا في أيلول 2008 مع هيئة الطاقة الذرية الأردنية اتفاق ترخيص للتنقيب الحصري في منطقة وسط الأردن, بدأت أعمال التنقيب في الموقع في 1/10/2008 ووقعت المجموعة بالأحرف الأولى "اتفاق تعدين" يحدد الحقوق والواجبات المترتبة على الشريكين : الشركة الأردنية الفرنسية لتعدين اليورانيوم (الاسم التجاري ل "الأردن – أريفا للمصادر المعدنية) عن أريفا و هيئة الطاقة الذرية الأردنية عن الدولة الأردنية في إطار التنقيب و استغلال المنجم مستقبلاً إن اقتضى الحال.

- اتفاقية في مجال الحماية والدفاع المدني.
يوقع عن الجانب الفرنسي: دولة السيد فرانسوا فييون، رئيس الوزراء.
يوقع عن الجانب الأردني : دولة السيد سمير الرفاعي، رئيس الوزراء.

تطور التعاون الثنائي بين فرنسا والأردن منذ عام 2005. توفر هذه الاتفاقية إطاراً شاملاً لتطور هذا التعاون الذي سيتركز على التنبؤ والوقاية من المخاطر الطبيعية والصناعية، وحماية الأشخاص والممتلكات والبيئة والحفاظ عليها، فضلاً عن التأهيل والمشاركة في التدريبات. كما تنص الاتفاقية أيضاً على تبادل المساعدة في حال وقوع كوارث.

تم النشر في 19/01/2012

اعلى الصفحة