دعم الوكالة الفرنسية للتنمية، بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي، لمؤسسة الملك حسين في تحولها لاستخدام الطاقة

تحت رعاية جلالة الملكة نور، مؤسِّسة مؤسسة الملك حسين، وبمشاركة سعادة السيد أندريا ماتيو فونتانا ، سفير الاتحاد الأوروبي، وسعادة السيد دافيد بيرتولوتي، سفير فرنسا في الأردن، وبحضور ممثلين من كل من الوكالة الفرنسية للتنمية والوفد المحلي للاتحاد الأوروبي، جرت مراسم التوقيع على اتفاقية تمويل لإنشاء محطة للطاقة الشمسية في 11 من يناير 2016. سيغطي المشروع الجزء الأكبر من استهلاك المؤسسة للطاقة والتي لديها العديد من المراكز في البلاد. هذا التمويل و الذي يبلغ نحو 1.3 مليون دولار سوف يوفره كابيتال بنك في إطار مشروع خط الائتمان سنرف SUNREF ( الاستخدام المستدام للموارد الطبيعية و تمويل الطاقة) و الذي وضعته الوكالة الفرنسية للتنمية. و يتمتع التمويل بعلاوة سداد استثمارية تصل الى 5 ٪ من خلال منحة مقدمة من الاتحاد الاوروبي في إطار التسهيلات الاستثمارية للجوار، المرافقة لمشروع خط الائتمان.

هذا المشروع الاستثماري هو الأول من نوعه؛ من خلال قرض تقدمه منظمة غير حكومية، فهو بذلك يعد مثال يحتذى به في هذا الصدد. سيمّكن المؤسسة من خفض تكاليف الطاقة وإعادة تخصيص بعض من ميزانيتها التشغيلية لتمويل العديد من المشاريع في مجال تعزيز الحقوق الاجتماعية والتمكين الاقتصادي.

تعكس هذه المبادرة أيضاً عزم الحكومة الأردنية على الحد من اعتمادها على الطاقة عن طريق زيادة حصة الطاقات المتجددة إلى 10٪ بحلول عام 2020. وقد كرر السفيرين مجدداً خلال خطابيهما إرادة الاتحاد الأوروبي وفرنسا مرافقة الأردن في تحولها إلى اقتصاد أكثر اخضراراً. كما تم تسليط الضوء أيضا على الإمكانية الاقتصادية للطاقة المتجددة في الأردن والدور الهام الذي يلعبه القطاع الخاص في هذا التحول لاستخدام الطاقة.

كما يحقق هذا التمويل هدف برنامج سنرف SUNREF ( الاستخدام المستدام للموارد الطبيعية و تمويل الطاقة) لتعزيز تنمية الاقتصاد الأخضر المحلي عن طريق اقتراح وسائل مالية طويلة الأمد يرافقها علاوات سداد استثمارية ممولة من الاتحاد الأوروبي و برامج بناء القدرات التقنية. منذ عام 2007، التزمت الوكالة الفرنسية للتنمية بتقديم أكتر من 2 مليار يورو لمشروع خطوط الائتمان الخضراء بالشراكة مع أربعين بنك محلي في مختلف البلدان التي تعمل بها.

JPEG

تم النشر في 25/04/2016

اعلى الصفحة