جولة الوزير برنار كوشنير إلى الشرق الأوسط

سيسافر برنار كوشنير ونظيره الاسباني ميغيل أنخيل موراتينوس إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية والأردن في 10 و 11 تشرين الأول / أوكتوبر المقبلين. وسيلتقيان في إسرائيل بالسادة نتانياهو وبيريز وباراك وليبرمان والسيدة ليفني، وفي القدس رئيس الوزراء سلام فياض. في عمان، سيستقبلهما الملك الأردني عبدالله الثاني كما سيجتمعان مع محمود عباس.

تجري هذه الزيارة في لحظة عصيبة بعد أسابيع قليلة من استئناف المفاوضات المباشرة بينما هناك شكوك حول استمرار المسيرة. ترتبط هذه الشكوك خصوصاً باستحقاق تجميد الاستيطان الاسرائيلي في الضفة الغربية. أذكركم بأننا أبدينا أسفنا جراء النداءات التي أجمعت عليها الأسرة الدولية لتمديد هذا التجميد والتي لم تلق آذاناً صاغية. ستتخذ لجنة متابعة المبادرة العربية التابعة للجامعة العربية موقفاً اليوم في سرت ) ليبيا (. نتمنى أن لا تغلق الباب أمام مواصلة المفاوضات.

JPEG - 20.6 كيلوبايت
ForeignMinisters100040_081

وتأتي هذه الزيارة في إطار المبادرات التي أعلن عنها رئيس الجمهورية في باريس في 27 أيلول / سبتمبر والهادفة إلى تقوية المواكبة الدولية لمسيرة السلام. والغاية هي دعم الجهود الأميركية الجارية وتنظيم بنية دعم الأسرة الدولية للحفاظ على ديناميكية المفاوضات.

وللوزيرين كوشنير وموراتينوس وجهات نظر متطابقة كلياًً حول الوضع وحول الدور الواجب أن يلعبه الاتحاد الأوروبي. وينويان دعوة الأطراف إلى التحلي بالمسؤولية لأن الوقت يلعب ضد السلام، والتطور على الأرض يعقد التوصل إلى نتيجة ويعقد وضع الاتفاق موضع التنفيذ.

كما سيتطرق الوزيران إلى الاستعدادات لقمة الاتحاد من أجل المتوسط في تشرين الثاني / نوفمبر في برشلونة وخصوصاً الاجتماع الذي سيعقد في باريس في تشرين الأول / أوكتوبر

تم النشر في 24/01/2012

اعلى الصفحة