تمرين إخماد حرائق السفن في العقبة

لاحظنا صباح اليوم، الخميس 5 نيسان، نشاطًا غير اعتياديٍّ في ميناء حاويات العقبة. بينما كانت سفينة "سينا" القادمة من مصر راسية في الميناء بانتظار حمولة جديدة ، سارعت آليات الاطفاء التابعة للدفاع المدني بالوصول إلى الموقع، وسط إطلاق صافرات الانذار. هرع رجال الإطفاء من سياراتهم واستعدوا للعمل وقد ارتدوا ستراتهم الثقيلة وحضّروا معداتهم وخراطيم المياه. جرت المناورة بسرعة وكفاءة. اقترب رجال الإطفاء من القارب وقاموا بالتحدث مع قائد سفينة "سينا" وضابط الأمن فيها. تمت إحاطة الكادر باستراتيجية التدخل بسرعة من الميناء، وقد فرشت الأرض بمخططات لهيكل السفينة. وعلى الفور، انطلق رجال الإطفاء المجهّزون بأقنعة التنفس إلى داخل السفينة، وبدأت عمليات الإطفاء.

ما حصل كان تمريناً على إخماد حرائق السفن وهو يقع ضمن إطار التعاون الفرنسي الأردني مع آليات الدفاع المدني في العقبة. يأتي هذا التمرين بعد أسبوعين من التدريب الذي ضم رجال إطفاء أردنيين وآخرين فرنسيين قدموا من مدينة مارسيليا. كل عام، تلتقي فرنسا والأردن في العقبة لتبادل مهاراتهما وخبراتهما في مجال إخماد حرائق السفن. على مر السنين، نتج عن علاقة التعاون هذه صداقة وطيدة ما بين رجال الاطفاء الأردنيين ونظرائهم الفرنسيين الذين يشاركونهم التفاني ذاته بهدف خدمة الآخرين وحمايتهم.

تم النشر في 09/04/2018

اعلى الصفحة