انطلاق أول برنامج تدريبي فرنسي أردني لتأهيل الأدلاء السياحيين الأردنيين في مجال سياحة المغامرة

افتتحت كل من معالي السيدة مجد الشويكة، وزيرة السياحة والآثار الأردنية وسعادة السيدة فيرونيك فولاند-عنيني، السفيرة الفرنسية في الأردن أول برنامج تدريبي لتأهيل الأدلاء السياحيين الأردنيين في مجال سياحة المغامرة وذلك في 11 كانون أول 2019 في الجمعية الملكية لحماية الطبيعة في عجلون، حيث تم تنظيم هذا البرنامج التدريبي بالتعاون ما بين كل من المدرسة الوطنية للتزلج وتسلق الجبال في شاموني في فرنسا (ENSA) ووزارة السياحة والآثار الأردنية وهيئة تنشيط السياحة.
بفضل هذا البرنامج، سوف يتم تدريب ما يزيد عن 50 دليل سياحي أردني، من رجال ونساء، ومن كافة محافظات المملكة على رحلات المشي سيراً على الأقدام لمسافات طويلة في المرتفعات (الهايكنغ)، واستكشاف الوديان المائية (الكانيونينغ)، إضافةً إلى تقنيات التسلق، وذلك طيلة 18 شهر، حيث سيقوم بتدريبهم أدلاء سياحيين مختصين بتسلق الجبال من المدرسة الوطنية للتزلج وتسلق الجبال في شاموني (ENSA) المعروفة عالمياً، والتي تقع بالقرب من مونت بلانك، في جبال الألب الفرنسية. كما سوف يتم التركيز على المسائل المتعلقة بالأمان وحماية البيئة والتراث المحلي إضافة إلى تعزيز المهارات الجسدية والفنية.
وفي ختام هذا البرنامج التدريبي سوف يحصل المشاركون على شهادة معترف بها، لتقديم خدمات سياحية للأردنيين والسياح الأجانب، على مستوى عال من الجودة من ناحية الأمان والمهارات.
إنّ قطاع السياحة قطاع محفز للنمو الاقتصادي، سواء في الأردن أو في فرنسا، التي تستقبل ملايين الزوار كل عام، ويسعدها أن تدعم الأردن في تطوير مجال سياحة المغامرة وجعله على أعلى المستويات.
من خلال هذا المشروع، الذي يأتي تماشياً مع الاستراتيجية الوطنية لتوظيف الشباب، تسعى فرنسا إلى تعزيز نشاطها في قطاع السياحة، لتساهم بذلك في تعزيز الديناميكية المتجددة التي يشهدها هذا القطاع، والتي ستساهم بدورها في خلق المزيد من فرص العمل في الأردن.
كما عبرت السفيرة الفرنسية خلال حفل الافتتاح، عن فخرها برؤية أردنيين من كافة أنحاء المملكة، يلتحقون بأول برنامج تدريبي تقدمه المدرسة الوطنية للتزلق وتسلق الجبال في شاموني (ENSA)في الأردن، وهي إحدى أفضل مدارس تسلق الجبال في العالم.

JPEG

تم النشر في 15/12/2019

اعلى الصفحة