المجموعة الطبية الفرنسية في الزعتري

JPEG

في 9 آب 2012، قدم مائة عسكري فرنسي، بناء على طلب من السلطات الأردنية، كي يساهموا إلى جانب الأردن في إدارة الأزمة السورية من خلال تقديم مساعدة طبية لضحايا المعارك وتقديم خدمات صحية إلى اللاجئين في مخيم الزعتري. منذ منتصف شهر آذار، نمى هذا المستشفى وأصبح يضم هيئة طبية لاستقبال الحالات الطارئة تتضمن طبيباً عاماً، طبيبي طوارئ، أربع ممرضين، ثلاثة مساعدين- معالجين، أخصائية أشعّة ومساعدين صحيين.

في مخيم الزعتري، ينسّق العسكريون الفرنسيون أنشطتهم تحت إشراف السلطات الأردنية والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين واليونسيف والعديد من المنظمات غير الحكومية وممثلين عن دول أخرى، خصوصاً نظرائهم المغربيين.

وقد أتاح مركز اللقاحات الذي أقامه العسكريون الفرنسيون ويديره طبيب مختص بعلم الأوبئه تطعيم عشرات الآلاف من الأطفال ضد الحصبة وشلل الأطفال. يشار إلى أن سكان المخيم يقدّرون عالياً الدعم الطبي المقدم من قبل فرنسا لصالح اللاجئين في الزعتري.

JPEG

تم النشر في 22/04/2013

اعلى الصفحة