المؤتمر الدولي الحادي عشر حول تاريخ الأردن وآثاره ICHAJ

عمان، 31 مايو 2010

ICHAJ

http://www.ichaj.org

تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير الحسن بن طلال

الموضوع : التغيرات والتحديات

باريس ، 7-12 يونيو 2010

JPEG - 53.9 كيلوبايت
JPEG - 47.1 كيلوبايت
JPEG - 50.2 كيلوبايت

بعد أكسفورد في المملكة المتحدة ، وعمان واربد والبتراء في الأردن ، وتوبنجن في ألمانيا ، ليون في فرنسا ، تورينو في إيطاليا ، كوبنهاغن في الدانمرك ، واشنطن ، وسيدني ، تستضيف باريس للمرة الأولى، في الفترة من 07-12 يونيو المؤتمر الدولي الحادي عشر حول تاريخ الأردن وآثاره تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير الحسن بن طلال ، الذي كان قد أطلقه في عام 1980. .

يحمل مؤتمر باريس والذي صاغ موضوعه لجنة من الأردن عنوان "التغيرات والتحديات" وسوف يجمع بين 140 باحثا من 20 جنسية ، من المتخصصين في التاريخ االوسيط والحديث والمعاصر و وعلم الآثار والتاريخ القديم والأنثروبولوجيا الذين تتعلق دراساتهم بالأردن نفسه أو بمحيطه الإقليمي المباشر.

وستستعرض كلٌّ ورشة عمل في المؤتمر الذي سيفتتحه سمو الأمير الحسن بن طلال ومعالي وزيرة السباحة والآثار السيدة مها الخطيب نتائج آخر الأبحاث والاكتشافات المتعلقة بالتراث الأردني. كما سيخصّص حيّز كبير لمناقشة سياسات الحفاظ على التراث و إبرازه.

وسوف تتكفل دائرة الآثار العامة في الأردن بطبع ونشر وقائع المؤتمر (دراسات في تاريخ وآثار في الأردن) ( سبق وأن نشرت 10 مجلدات) .

كما سيكون هناك اهتمام كبير أيضا بالتكنولوجيات الجديدة في مجال البحوث التاريخية والأثرية وحماية التراث وستشرك جامعة باريس الأولى السوربون ، شريك المؤتمر ، أقسامها البحثية والتدريسية بصورة وثيقة في أعمال المؤتمر.

منظمو المؤتمر الدولي الحادي عشر حول تاريخ الأردن وآثاره هم دائرة الآثار الأردنية ، المعهد الفرنسي للشرق الأدنى (IFPO) ، ولا سيّما فرع عمان ، جامعة باريس الأولى- السوربون والمركز القومي للبحوث العلمية .(CNRS)

وقد أمكن تنظيم هذا المؤتمر بفضل دعم عدد المتبرعين من القطاع الخاص : اورانج -الأردن ، والأردن - أريفا للمصادر الطبيعية ، Areal survey & photography Jordan, Into Action Jordan, والملكية الأردنية ، إلى جانب الشركاء من المؤسسات الأردنية (وزارة السياحة و الآثار وزارة التخطيط) ، والفرنسية (وزارة الشؤون الخارجية ، ووزارة الثقافة والاتصا ، وسفارة فرنسا في عمان) ، وبعثة الاتحاد الأوروبي في الأردن .

وتعدّ فرنسا واحدة من الشركاء الأكثر نشاطاً في مجال البحوث الأثرية وهي حاضرة في أشهر المواقع الأردنية

تم النشر في 19/01/2012

اعلى الصفحة