الفصل بين السلطات وجودة القضاء : الحوار وتبادل الخبرات بين فرنسا والأردن

قام السيد اندريه ريد، المفتش العام للخدمات القضائية الفرنسية، والسيدة فيرونيك مالبيك، المفتشة العامة المساعدة بزيارة دراسات للاردن وللمناطق الفلسطينية خلال الفترة من 11 ولغاية 14 آيار 2009.

في الاردن، قابلا على التوالي وزير العدل، السيد ايمن عودة ومدير ومفتشي دائرة التفتيش القضائي ورئيس محكمة التمييز ورئيس المجلس القضائي الاعلى، السيد اسماعيل العمري، ورئيس النيابات العامة، السيد يوسف الحمود.

المحادثات التي اجرياها السيد ريد والسيدة مالبيك مع محادثيهم ركزت على مسألتين اساسيتين :

ـ مسألة الفصل بين السلطات : استقلالية القضاء هي مفهوم وممارسة يثيران النقاش داخل الاوساط لقضائية ؛

ـ تقدير جودة القضاء : هل يجب ان يتم وفقاً لما ينتظره المجتمع والمواطنون من قضائهم ام وفقاً لمعايير مثبته من جانب المؤسسة القضائية نفسها، هذا ايضاً موضوع نقاش ؛

في مثل هذا السياق، يتأكد بأن التفتيش العام الفرنسي هو أداة متكيفة للبحث عن توازن السلطات. إن كون هذا التفتيش مؤلف أساسا من مفتشين قضاة يمارسون عملهم بصورة مستقلة، فإنه يمارس عمله بناءً على طلب السلطة التنفيذية التي يكون بإمكانها ممارسة رقابة محايدة وان لا تتدخل في الممارسات القضائية على قاعدة معايير موضوعية ونوعية موضوعة مسبقاً.

تم النشر في 24/01/2012

اعلى الصفحة