الفرنسية للتنمية: نقدم منحا وقروضا لسبعين دولة في العالم

الفرنسية للتنمية: نقدم منحا وقروضا لسبعين دولة في العالم

JPEG

ععمان 24 حزيران (بترا)- نضال الزبيدي- قال مدير المكتب الاقليمي للوكالة الفرنسية للتنمية، سيرج سنريش ان الوكالة تقدم منحا وقروضا لسبعين دولة حول العالم ومن ضمنها الاردن.

واشار سنريش في حديث لوكالة الانباء الاردنية (بترا)، الى تقديم الوكالة قروضا ميسرة للمملكة في ثلاثة قطاعات اساسية وهي الطاقة والمياة والنقل.

واضاف ان الوكالة نفذت العديد من البرامج والمشاريع في المملكة، كتمويل مشروع جر مياه الديسي ومشروع توسعته من عمان الى الزرقاء والى شمال المملكة، اضافة الى انجازها مجموعة من الاتفاقيات الحيوية، وعلى رأسها الاتفاقية التي وقعت أخيرا، مع امانة عمان الكبرى فيما يتعلق بالباص السريع، لافتا الى الاتفاقتين اللتين وقعتا مع بنكين محليين لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة العاملة في مجال الطاقة والطاقة المتجددة.

ونوه الى اهمية النقاشات المشتركة مع الجهات الحكومية، ودراسات الجدوى بتحديد اولويات المشاريع المنوي دعمها، خصوصا عند الحديث عن المشاريع الكبيرة والمقدرة قيمتها بعشرات الملايين.

وبين سنريش ان الوكالة وكجهة اقراضية تقوم بهذه المشاريع نيابة عن الحكومة الفرنسية، لافتا الى التعاون والتنسيق القائم مع عدد من الوزارات والجهات، كوزارات التخطيط والتعاون الدولي، والمياه، والطاقة والثروة المعدنية، والبلديات ، وشركة الكهرباء الوطنية، وامانة عمان الكبرى، وعدد من الوزارات الاخرى، اضافة الى العديد من البلديات والمؤسسات المالية المختلفة.

وفيما يتعلق بالمشاريع الانسانية ، اوضح سنريش انه "وعلى الرغم من اننا غير مسؤولين عن المساعدات الانسانية والتي هي من اختصاص السفارة، الا اننا وافقنا على مشروع قبل عامين بين الصليب الاحمر الفرنسي والهلال الاحمر الاردني، لدعم اللاجئين والمجتمعات المستضيفة، في منطقة بدر في عمان اضافة الى بعض المشاريع الصغيرة.

ولفت الى ان الوكالة الفرنسية للتنمية التي لديها 70 مكتبا منتشرة في دول العالم، التزمت العام الماضي بما يقدر بـ 10 مليارات دولار، اكثرها قروض، ونحو مليار دولار على شكل منح، مشيرا الى ان التحديات التي تواجه عمل وكالته تتمثل في تحديد الاولويات.

وتطرق سنريش الى استضافة بلاده للمؤتمر الحادي والعشرين للأطراف المعنية بتغير المناخ الذي يعقد في شهر كانون اول هذا العام، مشيرا الى ان هنالك ضرورة لاتخاذ قرار جماعي يحدّ من ارتفاع درجات الحرارة على الأرض إلى درجتين مئويتين بحلول نهاية القرن، اضافة الى اهمية دعم المشروعات التي تسهم في المحافظة على البيئة في القطاعات المختلفة خاصة قطاع النقل.

— (بترا) ن ز/م خ/أس 24/6/2015 - 06:04 م

تم النشر في 25/04/2016

اعلى الصفحة