السفير الفرنسي يكرّم النساء

كجزء من مشروع "نساء المستقبل في منطقة المتوسط" (FAM) ، الذي تموله فرنسا بالاشتراك مع الأمم المتحدة للمرأة UN Women والاتحاد من أجل المتوسط (UPM)،أقام سعادة السيد دافيد بيرتولوتي، سفير فرنسا في الأردن مأدبة غداء على شرف ممثلي الأمم المتحدة للمرأة والنساء الأردنيات اللاتي استفدن من هذا البرنامج من القطاعين العام والخاص.
أتاح هذا الغداء فرصة للتعرف على تجارب هؤلاء النساء وتقييم الأثر الإيجابي للدورات التدريبية الفرنسية على حياتهن، سواء المهنية أو الشخصية.

عبرّت المشاركات عبير نصّار، ريسة مجدلاوي وفلك السرور، واللاتي يعملن في القطاع الحكومي الأردني، عن رضاهن الكبير عن هذه التجربة، فقد شاركن في تشرين أول 2015 في الدورة التدريبية التي نظمتها المدرسة الوطنية للإدارة (ENA) بعنوان " النساء والقيادة في منطقة المتوسط"، كما عبّرن عن مدى استفادتهن من هذه الدورة التدريبية. فقد أثرت بلا شك على ممارساتهن اليومية في عملهن. وبالرغم من إدراكهن لصعوبة إجراء تغييرات هيكلية والوقت الذي قد يتطلبه الوصول إلى المساواة في فرص العمل في القطاع الحكومي الأردني ما بين الرجال والنساء، إلا أنهن يؤكدن بأن الدورة قد عززت ثقتهن بقدراتهن وإمكانياتهن كما وقامت بتحفيزهن للتقدم لمهن في أعلى السلّم الوظيفي مستقبلاً.

أمّا لينا عجيلات، رئيسة تحرير موقع حبر الإلكتروني، فقد شاركت في الدورة التدريبية التي نظمها معهد العلوم السياسية في باريس (Science Po Paris) في أيّار 2016 حيث خصصت هذه الدورة التدريبية للنساء الناشطات في القطاع الخاص وفي مؤسسات المجتمع المدني. أكدت عجيلات على أهمية هذه الدورة التدريبية التي تتيح فرصة للنقاش ما بين نساء من مختلف دول حوض المتوسط حول الممارسات الصحيحة. كما وعبرت عن رغبتها بأن تكون هذه اللقاءات أيضاً على المستوى الأوروبي فتكون منفتحة على نطاق أوسع من الدول.

اختتم الغداء بتقديم سريع لسير عمل المشروع في الأردن. فقد أنجزت الأمم المتحدة للمرأة، الجهة المشغلة للمشروع في الأردن، عدداً من الدورات التدريبية لما يزيد عن 120 امرأة أردنية تعمل في القطاع العام اللاتي بالإضافة إلى 69 امرأة تعمل أمانة عمّان الكبرى. تجدر الإشارة إلى أن هذا المشروع ينتهي في 2017.

JPEG

تم النشر في 18/10/2016

اعلى الصفحة