استقبال وفد قضائي أردني في باريس من 25 إلى 29 حزيران 2018

استضافت المؤسسات القضائية الفرنسية في باريس في الفترة من 25 إلى 29 حزيران 2018 وفداً مكوناً من 11 ممثلاً عن وزارة العدل الأردنية والمجلس القضائي الأردني، وهم:

• القاضي هاني كنعان، مدير التفتيش القضائي

• الدكتور ثائر العدوان، مديرعام المعهد القضائي الأردني

• الدكتورة نوال الجوهري، رئيسة محكمة بدايات اربد وعضو في المجلس القضائي الأردني

• الدكتور محمد نعيم، رئيس محكمة البداية الضريبية

• القاضي علي المسيمي، مدير تخطيط وتطوير المجلس القضائي الأردني

• السيد أسامة سليمان، رئيس محكمة بدايات المفرق

• القاضي عمّار الحسيني، مدير الاتصالات في المجلس القضائي الأردني

• السيدة سوسن معاذ، مديرة الشؤون القانونية في المجلس القضائي الأردني

• السيد عمر الطلافيح، نائب الأمين العام لوزارة العدل ، المسؤول عن الشؤون الفنية والمالية

• السيدة هيام الزففه، رئيسة قسم البنى التحتية في وزارة العدل

• السيدة نائلة القردحجي، رئيسة قسم التخطيط والتطوير والأداء في وزارة العدل

تم تنظيم هذه الزيارة من قبل بعثة وزارة العدل الفرنسية المختصة بالشؤون الأوروبية والدولية وشارك في تمويلها كل من السفارة الفرنسية في عمّان والوكالة الفرنسية للتنمية وبعثة الاتحاد الأوروبي في عمّان.

وقد رافق الوفد السيدة سيسيل أوكتاف، مديرة مشروع الحاكمية-العدل في الوكالة الفرنسية للتنمية AFD والقاضي فابريس دوران، ملحق التعاون القضائي الإقليمي في سفارة فرنسا في عمّان.

ولم يكن الهدف من هذا الحدث تعزيز الحوار الثنائي بين ممثلي القضاء الأردني والفرنسي فحسب، إنّما استعراض الخبرة الفرنسية في مجال التعاون القانوني والقضائي كذلك.

بدأ العمل بهذا المشروع في الوقت الذي نفذت فيه الحكومة الأردنية إصلاحات قضائية هامة.

وقد تم استقبال الوفد الأردني من قبل رئيس المفتشية العامة للعدل ومدير المدرسة الوطنية للقضاء وأمين عام المجلس الأعلى للقضاء ومديرية الخدمات القضائية ووزارة العدل ووكالة العدالة العقارية. كما تم تخصيص يوم واحد لإجراء زيارة ميدانية إلى محكمة البدايات الكبرى في إيفري.

وقد رحبت الوكالة الفرنسية للتنمية بالوفد أيضا كما تحدث أعضاء الوفد مع أحد ممثلي اللجنة الدولية للعدالة.

خلال خمسة أيام ، تمكن أعضاء الوفد من التبادل مع محاوريهم الفرنسيين والتعرف على المشاريع الحالية بالإضافة إلى القضايا الحالية المتعلقة بالعدالة في فرنسا. بالمقابل، أظهرت المناقشات أن المشاريع والقضايا الحالية التي تخص العدالة في الأردن كانت في أغلبها قريبة من القضايا التي تشغل المؤسسة القضائية حالياً في فرنسا.

ساهم الترحيب الحار الذي حظي به الوفد الأردني، ومستوى التبادلات التي جرت خلال الأسبوع وتنوعها في نجاح هذا المشروع.

من شأن هذه التبادلات الودية والغنية تعزيز التعاون الفرنسي الأردني في ما يخص العدالة، والذي يمتد تاريخه لأكثر من 20 عاماً وهو أحد المحاور الرئيسة للتعاون الثنائي بين بلدينا.

تم النشر في 27/08/2018

اعلى الصفحة