اختتام برنامج التوأمة الثاني للدرك الأردني

عمّان في 13 كانون الثاني 2015

اختتام برنامج التوأمة الثاني للدرك الأردني

تم اختتام برنامج التوأمة الثاني للدرك الأردني ضمن احتفال أقيم يوم الخميس الموافق 8 كانون الثاني 2015 بحضور معالي وزير الداخلية، السيد حسين المجالي.

حيث يهدف برنامج التعاون الأوروبي هذا، والذي بدأ منذ تشرين الأول 2013، إلى تطوير مركز سواقة للتدريب على حفظ الأمن والنظام (والذي يقع على بعد 80كم جنوب عمّان). وحيث نُفِّذ هذا البرنامج بإشراف كل من فرنسا والسويد.

بعيد 15 شهراً من التطبيق العملي، تبدو النتائج واضحة. حيث تم تعزيز قدرات مركز سواقة بشكل ملحوظ وحسب أفضل المعايير الدولية وباستخلاص جميع دروس سير العمليات الخاصة بمركز سانت أستييه الوطني لتدريب قوات الدرك الوطني (فرنسا). وتم التركيز بشكل أساسي على المرافق التعليمية وتنظيم المركز بالإضافة إلى هندسة التدريب. تم إجراء ما مجمله 36 مهمة تدقيق، إرشاد أو تدريب، بمساهمة 41 خبيراً دولياً. كما وتمت صياغة ما يزيد عن 130 توصية خاصة ضمن هذه المهمات المختلفة وتم أخذها بعين الاعتبار من قبل السلطات الأردنية.

هذا وأكدت سعادة السفيرة الفرنسية في الأردن، السيدة كارولين دوما، خلال حفل الاختتام على النجاح الباهر لبرنامج التوأمة الثاني. كما وهنأت سعادتها اللواء السويلمين، المدير العام لقوات الدرك، وأشادت بالتزام جميع الخبراء تحت إشراف كل من العقيد فيليب ريو، مدير البرنامج، العقيد إيريك ليبي، المستشار المقيم بالإضافة للعميد معتصم أبو شتّال من الجانب الأردني. وفي ختام كلمتها، شكرت سعادتها كلاً من وزارة الداخلية والمفوضية الأوروبية على ثقتيهما كما وطمأنت الأردن على حرص فرنسا على استمرار أنشطة التعاون بما يخدم القوات ذات الدور المباشر في الحفاظ على الأمن العام للبلاد واستقرارها.

وحيث حضرت البعثة الفرنسية هذا الاحتفال بقيادة الفريق أول مشيل باتان، مدير العمليات والتوظيف لدى الدرك الوطني.

JPEG

تم النشر في 22/01/2015

اعلى الصفحة