أولويات الرئاسة الفرنسية لمجموعتي الدول الـ 20 والـ 8

بيان صادر عن رئاسة الجمهورية ( باريس في 24 كانون الثاني/يناير 2011)

منذ إنشائها على مستوى رؤساء الدول والحكومات في نهاية 2008 ، سمحت مجموعة الـ 20 بتقديم أجوبة جماعية فاعلة على الأزمة الأكثر خطورة منذ أزمة الثلاثينات.

في 2011، من المفترض أن تنجز مجموعة الـ 20 الورش التي بوشر بها من أجل معالجة جذور الأزمة ولكن أيضاً لتوسيع جدول أعمالها لتشمل ورشاً جديدة من أجل تحسين الاستقرار والازدهار العالميين بطريقة دائمة.

وحدها مجموعة الـ 20 تحظى بالوزن والشرعية والقدرة على اتخاذ القرارات الضرورية من أجل إحداث إندفاعات لا بد منها لتقدم الورش الاقتصادية الكبرى اليوم. وحددت فرنسا التي ترأس مجموعة الـ 20 لعام 2011 خمس أولويات:

1 ـ إصلاح نظام النقد الدولي ( إس إم إي)

اتسمت الفترة الأخيرة بتقلب قوي للعملات، وتعميق اختلال التوازن، وببحث البلدان الناشئة، التي قد تواجه عمليات سحب مفاجئة ومكثفة لرؤوس الأموال الدولية، عن توسيع حجم احتياطها من العملات الصعبة. تأمل الرئاسة الفرنسية في إصلاح النظام النقدي الدولي لتوفير أجوبة جماعية على هذه الأعطال ومواكبة التغيرات العميقة التي يشهدها الاقتصاد العالمي، ولاسيما مع صعود البلدان الناشئة الكبرى. إن بناء نظام نقدي دولي أكثر استقراراً وصلابة يمر أيضاً عبر تقليص اختلال التوازن والتنسيق المتزايد للسياسات الاقتصادية من أجل نمو قوي ومستدام ومتوازن في إطار مجموعة الـ 20.

2 ـ تقوية التحكم والتنظيم المالي

ستحرص الرئاسة الفرنسية على التنفيذ الفعلي للقواعد التي تقررها مجموعة الـ 20 من أجل تقوية مراقبة القطاع المالي بشكل مستديم. كما ستعمل على تقوية التحكم والتنظيم المالي في الميادين حيث هو غير كافٍ وكذلك في أسواق المواد الأولية.

3 ـ مكافحة تقلب أسعار المواد الأولية

تأمل الرئاسة الفرنسية في إيجاد حلول جماعية من أجل الحد من التقلب المفرط في أسعار المواد الأولية، لاسيما منها مواد الطاقة والزراعة، التي ترخي بثقلها على النمو العالمي وتهدد الأمن الغذائي. سوف يجتمع وزراء الزراعة في حزيران/يونيو بغية اقتراح حلول من أجل تقوية الأمن الغذائي وتطوير العرض الزراعي في شكل خاص.

4 ـ دعم التوظيف وتقوية البعد الاجتماعي للعولمة
ستعمل الرئاسة الفرنسية لمجموعة الـ 20 على التقدم في 4 أهداف تحظى بأولوية في هذا الميدان: توظيف الشباب خصوصاً ومن هم أكثر ضعفاً، وتعزيز قاعدة الرعاية الاجتماعية، واحترام الحقوق الاجتماعية والعمل، وتماسك أفضل لاستراتيجيات المنظمات الدولية. وسيجتمع وزراء العمل والتوظيف في نهاية أيلول/سبتمبر للبحث في جدول الأعمال هذا.

5 ـ مكافحة الفساد

يندرج عمل مجموعة الـ 20 في مجال مكافحة الفساد ضمن إستراتيجية شاملة وبعيدة المدى من أجل تنظيف مناخ الأعمال ومكافحة التهرب الضريبي وتعزيز دولة القانون. وستحرص الرئاسة الفرنسية على ترجمة خطة العمل لمكافحة الفساد التي اعتمدت في سيول إلى نتائج ملموسة وإحراز جملة من التقدم الفعلي بدءاً من 2011.

6 ـ العمل من أجل التنمية

على مجموعة الـ 20 التي تمثل ثلثي سكان الكوكب تقديم حلول ملموسة لمشاكل التنمية المدرجة منذ قمة سيول على جدول أعمال مجموعة الـ 20، مع اعتماد هذه المجموعة أول خطة عمل لسنوات عديدة من أجل التنمية. وستولي الرئاسة الفرنسية في شكل خاص الاهتمام بدعم تطوير البنية التحتية وضمان الأمن الغذائي في البلدان الأكثر ضعفاً. وستطرح الرئاسة الفرنسية على النقاش في مجموعة الـ 20 تمويل التنمية من خلال عمليات التمويل المبتكر، ولاسيما فرض ضريبة على المعاملات المالية.

( المصدر: موقع رئاسة الجمهورية على الانترنيت )

تم النشر في 26/01/2011

اعلى الصفحة